النفير الثقافي الاول لاتحاد الكتّاب السودانيين

img

تحتفي “تعليم بلا حدود” بعودة نشاط “الإتحاد العام للكتاب السودانيين”، ليكون منصة أخرى يعمل فيها المجتمع من أجل تعزيز إنتاج الأدب و المعرفة و الفنون المكتوبة .
إن الكُتّاب و المؤلفين العِظام هم من تنبأ بالتغييرات الكبيرة في المجتمعات وهم من وثّق لها على مر التاريخ، إذ ترتبط نهضة المجتمعات و تطورها بعدد وجودة مؤلفات أفراد تلك المجتمعات، تتصدر حالياً قائمة الدول من حيث عدد المؤلفات الصين، الولايات المتحدة ثم المملكة المتحدة.
هذه المجتمعات تهتم بكتّابها وتعتبرهم ذاكرة حية لتطلعاتها و قيمها، قديماً كانت الدول العظيمة كالدولة العباسية والعثمانية والممالك الفرعونية تحرص علي إكرام الكتّاب وتشجعهم وتشجع حركة الترجمة وتدوين الحكايات والأشعار علي الأحجار، و الآثار وجدران وأسقف المساجد والقصور.
✊إن دعم تعليم بلا حدود لإتحاد الكتّاب السودانيين هو جزء أصيل من دورها كحركة تغيير إجتماعي تنتج وتدعم كل حراك نحو مجتمع أثرى معرفةً، فكراً وثقافة.
#التعليم_تغيير
تعليم بلا حدود | حركة تغيير اجتماعي

الكاتب azza alfadil

azza alfadil

مواضيع متعلقة

اترك رداً